مكة المكرمة

مشعر منى

مِنى (بكسر الميم وفتح النون) هي وادي تحيط به الجبال، تقع في شرق مكة، على الطريق بين مكة وجبل عرفة. وتبعد عن المسجد الحرام نحو 6 كم تقريباً. ويحدها من الشمال الغربي جمرة العقبة، ومن الجنوب الشرقي وادي محسر، ومن الشمال جبل القويس، ومن الجنوب جبل مثيبر. وتقع بين مكة المكرمة ومزدلفة، وفيها يوجد مسجـد الخـيف ذو الفـناء الواسـع، وكان الرسـول الكـريـم عليـه أفضـل الصلاة وأزكـى التسـليم قـد صلـى فيـه، وفـي منـى الجمرات الثلاث، وهي جمرة العقبة، والجمـرة الوسـطى، والجمـرة الصغــرى التي أنشـئ لهـا دور علـوي بواسطة الجسور تيسيراً لأداء مناسك الرمي بعد أن أخذ عدد الحجاج يزداد عاماً بعد عام، وقد تـم تحـديد وتسوية وتقسيم مناطق الخيام في ربوة منى مع تنفيذ إنارة وسفلتة الشوارع وتظليل طريق المشاة من مزدلفة إلى المسجد الحرام مروراً بمنى، وهذبت سفوح الجبال بهدف زيادة استيعاب المنطقة الشرعية لمنى بحيث تزداد رقعة الأرض المنبسطة لتتسع لأكبر عدد من الحجاج، وأقيمت أنابيب للمياه، ونقاط توزيع لتوفير مليوني متر مكعب من المياه، كذلك أقيمت 41 ألف دورة مياه في المنطقة لاستعمال الحجاج، وتسهيلاً لحركة المرور فقد أنشــئ طـــريق المــلك عبـــدالعـزيز والــذي يعتبر الشريان الرئيس الذي يربط منطقة منى بالمشاعر الأخرى، ويمتد من كدى والعزيزية بمكة المكرمة ويتخلله 14 منحدراً مفتــوحة على الطــرق السـريعة، وأنشــئ نــفق على الطرف الشمالي منه يؤدي إلى طريق مكة المكرمة الدائري تعرف منى بأنها موضع أداء إحدى شعائر الحج إذ يبيت فيها العديد من الحجاج كما أنها موقع رمي الجمرات والتي تتم بين شروق وغروب الشمس في آخر أيام الحج. تؤوي منى سنوياً ما يزيد عن مليونين من الحجاج، فضلاً عن غيرهم من العاملين ومقدمين الخدمات المختلفة، وذلك ابتداءً من 8 ذي الحجة حتى نهاية أيام التشريق بمجموع قدره ستة أيام. ويبلغ طول منطقة المشعر المستغلة حوالي 3.2 كم، وتقدر مساحة منى الشرعية حوالي 7.82 كم2، والمستغلة فعلاً 4.8 كم2 فقط، أي ما يعادل 61% من المساحة الشرعية و 39% عبارة عن جبال وعرة ترتفع قممها حوالي 500م فوق مستوى سطح الوادي.[1]    ويقول المؤرخون : إن تسمية (منى) أتت لما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لتمني آدم فيها الجنة، ورأى آخرون أنها لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس مِنى. وذكر بعض المؤرخين أنه كان بمنى مسجداً يعرف بمسجد الكبش. وبمنى رمى إبراهيم عليه السلام الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل عليه السلام، وفيه قال عز وجل (( فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ )). وبمنى نزلت سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول صلى الله عليه وسلم ، وبمنى تمت بيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه عليه السلام في الأولى 12 شخصاً من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، فيما بايعه في الثانية 73 رجلاً وامرأتان من أهل المدينة وكانت قبل هجرته عليه أفضل الصلاة والسلام إلى المدينة المنورة. وعلى امتداد الخلافة الإسلامية بنى الخليفة المنصور العباسي مسجداً عُرف بمسجد البيعة في ذات الموضع سنة 144هـ وأعاد عمارته لاحقا المستنصر العباسي ويبعد نحو 300 متر من جمرة العقبة على يمين الجسر النازل من منى إلى مكة المكرمة .   ومن أشهر الأماكن في مشعر عرفة وادي محسر وقال فيه ابن القيم :" سمي ذلك الوادي محسراً لأن الفيل - فيل أبرهة الحبشي - حسر فيه أي أعيي وانقطع عن الذهاب، وقال أيضا هو المكان الذي أهلك الله فيه الفيل ".   ويقضى الحاج بمنى يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة ويستحب فيه المبيت في منى تأسيا بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وسمي بذلك لأن الناس كانوا يتروون فيه من الماء ويحملون ما يحتاجون إليه، وفي هذا اليوم يذهب الحجيج إلى منى حيث يصلى الناس الظهر والعصر والمغرب والعشاء قصرًا بدون جمع ويسن المبيت في منى.   ويعود الحجاج إلى منى صبيحة اليوم العاشر من ذي الحجة بعد وقوفهم على صعيد عرفات الطاهر يوم التاسع من شهر ذي الحجة ومن ثم المبيت في مزدلفة ، ويقضون في منى أيام التشريق الثلاثة لرمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى ومن تعجل في يومين فلا إثم عليه. وكما جاء في القرآن الكريم (( وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ )) والمقصود بها منى المكان الذي يبيت فيه الحاج ليالي معلومة من ذي الحجة يوم العيد وأيام التشريق الثلاثة بعده  ، اما الأصل اللغوي لكلمة تشريق مادة ( شرق ) ولها ثلاثة معان الأول الأخذ من ناحية المشرق ، والثاني صلاة العيد مأخوذ من شروق الشمس لأن ذلك وقتها وأخيراً ثلاثة أيام بعد يوم النحر وهو اليوم الأول من أيام عيد الأضحى وهذا هو الاستعمال الأغلب . وسُميت هذه الأيام بذلك لأن العرب كما قال ابن حجر كانوا يُشرِّقون لحوم الأضاحي في الشمس وهو تقطيع اللحم وتقديده ونشره .